الأبام العشرة الأولي - مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230
  تعليمات   التقويم   اجعل جميع الأقسام مقروءة

تابعنا على اليوتوب



الملاحظات

مملكة المواضيع الاسلامية العامة مواضيع إسلامية رائعة


موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع اسلوب عرض الموضوع
افتراضي  الأبام العشرة الأولي
كُتبَ بتاريخ: [ 08-20-2010 - 06:00 AM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية التجانية
 
عضو مميز
التجانية غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 2314
تاريخ التسجيل : Apr 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,195
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


الأبام, الأولى, العشرة

بسم الله الرحمن الرحيم--- الأيام العشرة الأولي من الشهر المبارك أوشكت علي الأنتهاء وهي أيام الرحمة وأدو الله الرحمن الرحيم أن يرحمنا جميعا ولنتناول مقتطفات من رحمة الله علي عبادة وأقول بعد حمد الله والصلاة والسلام علي خير خلق الله سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ------

رحمة الله بالمرأة: التي هي في أعين كثير من الناس لا تستحق الرحمة لكن الله أرحم الراحمين، في حديث المرأة البغي "الزانية" حيث كانت كل يوم تخرج من بيتها لتفعل هذه الفاحشة مرات ومرات. فخرجت مرة فمرت ببئر لتشرب منها فوجدت كلباً يلحس التراب فنزعت حذاءها ونزلت البئر وملأته ليشرب الكلب "فشكر الله لها فغفر لها".
ياه... ما أرحمك يارب تغفر لزانية لأنها سقت كلباً! نعم لأن الله رأى في قلبها رحمة ولو بكلب فرحمها. ولأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما يرحم الله من عباده الرحماء"... رواه البخاري ومسلم


ولما كان النبي يجلس وبجواره أعرابي فدخل أحد أبناء النبي أو أحفاده فحمله النبي وقبّله، فقال الأعرابي أتقبلون الصبيان؟ إنّا لا نقبلهم، فغضب النبي وقال: "وما أفعل لك إن كان الله نزع من قلبك الرحمة". وفي الحديث الآخر: "ليس منّا من لم يرحم صغيرنا ويعرف شرف كبيرنا".
وروي في السيرة أن الصحابة نزلوا
يوماً ليستريحوا في مكان فجاء طائر مع ابنه الصغير قريباً من الصحابة، فجرى الصحابة ليمسكوا بهما فطارت الأم ولم يستطع الابن أن يطير فأمسكه الصحابة فأخذ الطائر الكبير يحوم حول المعسكر فرآه النبي فقال: "من أفجع هذه بولدها؟ رُدّوا عليها ولدها".. و"أفجع" تعني أحزن.

ورآهم قد أحرقوا جحر نمل ليناموا مكانه فقال من فعل هذا؟، قالوا نحن، فقال لهم: "إنه لا ينبغي أن يُعذِّب بالنار إلا رب النار".

انظر لرحمة النبي عليه الصلاة والسلام بالطيور والحشرات. كل هذا ليعلمنا الرحمة بكل ما حولنا من بشر وحيوان أو حتى الجماد.

لأنه يوم كان يخطب وكان يسند يده على جذع شجرة في المسجد النبوي قبل أن يعملوا له منبرا، فلما صنعوا له منبراً ترك النبي الجذع وجعل يخطب على المنبر فسمع الصحابة في المسجد بكاءً كبكاء الصبي لا يدرون ممن يصدر حتى اقتربوا من الجذع فإذا هو الجذع الذي يبكي، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم فاحتضنه وبشّره بمرافقته في الجنة، فسكن الجذع.
لذلك وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الرحمة فقال: "ترى المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر".. حتى لما آذاه الكفار قيل له يا رسول الله "أدع عليهم" فقال الرسول الرحيم: "إني لم أبعث لعاناً إنما بعثت رحمة". وقال لهم: "من لا يَرحَم لا يُرحَم".
ولما مات ابن النبي صلى الله عليه وسلم "إبراهيم" رُفع للرسول وهو ميت فأخذه النبي فقبّله وشمّه ثم بكى فتعجب "عبد الرحمن بن عوف" من بكاء النبي صلى الله عليه وسلم وقال يا رسول الله "أتبكي؟، فقال: "يا عبد الرحمن إنها رحمة وإنما يرحم الله من عباده الرحماء"، يعني أنا لا أبكي اعتراضاً على قدر الله لكني بشر أحزن كما يحزنون ويرق قلبي كسائر البشر، ثم قال الكلمة الشهيرة: "إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن، ولا نقول ما يغضب الرب، وإنّا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون".

لذلك لنوص بعضاً كلنا بالرحمة. فإذا كان الله غفر للمرأة البغي لأنها رحمت كلباً فسقته شربة ماء!! فكيف تكون رحمة الله بالابن البار بأمه الطائع لها؟! أو رحمة الزوج بزوجته الطيبة وصبره عليها ورحمتها هي به وتوددها له؟! أو رحمة الكبير بالصغير امتثالا للحديث: "ليس منا من لم يرحم ضعيفنا ويعرف شرف كبيرنا"؟!

وأيضاً لنرحم الجماد ونتعامل معه برحمة سواء كانت الثياب أو حتى الكرسي الذي تجلس عليه عامله برفق لأن النبي عامل الجماد برحمة ورفق. وذلك حتى تبلغنا رحمه الله عز وجل ويرحمنا في أيام الرحمة لأننا في أشد الحاجة لرحمة الله بنا ليفك كروبنا ويغفر ذنوبنا وييسر أمورنا ويهدي قلوبنا بهذه الرحمة.

وكان " سيدناعمر بن عبد العزيز" يقول: "اللهم إن لم أكن أهلا لأن أبلغ رحمتك فإن رحمتك أهل أن تبلغني فإن رحمتك وسعت كل شيء وأنا شيء فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين"

كيف يرحمنا الله..

1- ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.. "والرحماء يرحمهم الله".

2- تلمس مواطن الرحمة واسأل الله فيها أن يرحمك، قال الله تعالى في سورة الزمر: "أمّن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه"..

3- السماحة والرحمة في مواطن تعوّد الناس فيها على الشدة قال النبي صلى الله عليه وسلم: "رحم الله عبداً سمحاً إذا باع، سمحاً إذا اشترى، سمحاً إذا اقتضى".
اللهم أرحمنا واغفر لنا واعتقنا من النار يارب العالمين


كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





كُتبَ بتاريخ : [ 08-21-2010 - 12:54 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
ابو اقبال
زائر
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :



بسم الله الرحمن الرحيم
هي من أسمائه الحسنى
الرحيم


ولو كنتَ فظاًَ غليظَ القلبِ لانفضوا من حولك


وبرغم كون الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان لا يشفع في حدود الله وكان صارماً جداً إلا أنه من أوائل الشروط التي عندما سؤل عن شخصية القائد قال عليه أن يكون رحيماً


الرحمة يجب أن تكون موجودة لدى العباد وقد وسعت رحمته تعالى كل شيئ



جزيت خيراً سيدتي الفاضلة الشريفة التجانية على الموضوع القيم بارك الله فيك واحسن




كُتبَ بتاريخ : [ 08-27-2010 - 10:35 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
عضو مميز
رقم العضوية : 2314
تاريخ التسجيل : Apr 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,195
عدد النقاط : 10

التجانية غير متواجد حالياً



شكرا سيدي الشيخ ابو اقبال علي مرورك الكريم وردك الطيب وبارك الله فيك تحياتي وأحترامي

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
الأبام, الأولى, العشرة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
اسلوب عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وفق أسماء الله الحسنى العشرة للحماية من العين والظالم : الشيخ_برهتية مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 12 07-24-2011 10:02 PM
آداب العشرة في الصحبة والأخوة ميسون مملكة المواضيع الاسلامية العامة 3 04-13-2011 02:42 PM
التسبيحات العشرة لايام شهر رمضان ابو اقبال مملكة المواضيع الاسلامية العامة 8 08-19-2010 06:08 PM
&&& حقيقة النصرانية الوثنية(عبادة الآباء المُقدسين....الأحياء و المقبورين ) &&& الدعم الفني مملكة المواضيع العامة 0 07-11-2009 11:02 PM
دور الآباء والعلماء في صناعة القادة العظماء من عالم الأطفال الدعم الفني مملكة المواضيع العامة 0 07-02-2009 06:21 PM

Bookmark and Share


الساعة الآن 02:59 AM.

 


أقسام المنتدى

۞ قصور مملكة الشيخ برهتية ۞ | مملكة الجداول واسرار الحروف | مملكة الصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم | مملكة المدرسة الروحانية | مملكة الفوائد والمجربات الصحيحة | المخطوطات والكتب الروحانية | الباراسيكلوجيا | مملكة الشيخ برهتية الخاصة ( اسرار وفوائد) 00212624699230 | مملكة العلاج بالاعشاب و والطب البديل | تعبير الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرؤى | مملكة الدعوات و الأقسام | مملكة الاوراد والاحزاب والادعية المستجابة | مملكة اسرار السور القرآنية والآيات والاسماء | مملكة الاحداث الغريبة و القصص الخيالية | ۞ الأقسام الادارية ۞ | البرامج الروحانية و الإسلامية | مملكة الخواتم و الأحجار الكريمة و ما لها من الأسرار 00212624699231 | الرقية الشرعية لدى الشيخ حمزة نور | أسرار روحانية صحيحة على مملكة الشيخ برهتية 00212624699230 | مملكة القران الكريم | مملكة المواضيع الاسلامية العامة | مملكة المواضيع العامة | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى اسئلة وطلبات الاعضاء | مملكة الترحيب بالأعضاء الجدد | مجربات و أسرار الشيخ برهتية العظمى 00212624699231 | أسرار و فوائد مأجورة لدى شيوخ المنتدى 00212624699230 | مملكة الدفائن و الكنوز واللقى الاثرية , | منتدى الزواج المحقق بإذن الله حصريا بمملكتكم 00212624699230 | ولكم في رسول الله أسوة حسنة | مملكة الأمراض المستعصية | غرفة خاصة بالإتصال بشيوخ المنتدى | منتدى الدفتر الذهبي لمملكة الشيخ برهتية | منتدى الشعر و الخواطر | مملكة عالم حواء | مملكة الرقية الشرعية | منتدى الرمضانيات | منتدى الكشف المجاني | مدونة الشيخ برهتية | فيديوهات الجلب و المحبة |